التصنيفات
خواطر ومقالات

مقارنة بين القصيبي و المتنبي !

قارن الأستاذ إبراهيم البليهي بين القصيبي والمتنبي رحمهما الله في لقاء تلفزيوني تحدثت عنه جريدة الجزيرة تحت عنوان لافت مقتبس من كلام البليهي نصه : ” قارنوه بالمتنبي وستجدون الفرق لصالحه ” يعني الشاعر غازي القصيبي ، وأسباب هذا التفضيل من وجه نظره كالتالي :

1 – ” فالمتنبي يصنع القصيدة صناعة، إنه كالنحَّات لذلك يستخدم أحياناً ألفاظاً غليظة خشنة لاتُناسب اللغة الشعرية وتحسُّ وأنت تقرأ بعض قصائد المتنبي بأنها مصنوعة بتكلُّف وجهدٍ مُرهق وليست تدفُّقاً تلقائيًّا بعكس قصائد القصيبي التي تلامس شغاف قلبك وتنفذ إلى أعماق نفسك وتُشعرك أنها تدفُّقٌ تلقائي ، ومع أن أي إبداع لا يأتي إلا بعد اهتمام قوي مستغرق فإن إبداعات القصيبي تظهر وكأنها خالية من الصناعة والتكلف وزاخرة بالعذوبة والحيوية والتلقائية… ”

التصنيفات
خواطر ومقالات

تجربة الإصدار الثاني

كنت قد ذكرت في تدوينة سابقة أنني بصدد تجهيز ديواني الثاني ، و يسرني أن أخبركم اليومtawaslat أنه الآن في طريقه إلى المكتبات ، لم تكن التجربة الثانية أسهل و أقل عناءً من الأولى بكثير ، فقد واجهتني تقريبًا نفس الصعوبات لأن واقع النشر لم يتغير ، لا زال كما هو مؤرقًا للمثقفين ، باستثناء الأندية الأدبية ؛ فقد تحسنت إصدارات الأندية الأدبية من حيث الإخراج التوزيع ، فكرت فيها لأنها خيار جيد الآن ، و لكنه خيار له سلبياته كبقية الخيارات ، و أبرزها أن لهذه السلسلات ضوابطها و دوراتها المرتبطة بأعمال الأندية السنوية و ميزانياتها ، مما سيؤخرني في طرح ديواني ، و ربما يفترني فأصرف النظر عن النشر كلية .

اتجهت للكفاح ، و هي من أبرز دور النشر المحلية الأدبية ، إن لم تكن أبرزها ، و أرجو أن تكون تجربتي معهم أفضل من الدار التي نشرت لديها ديواني الأول ، فقد انتهى عقدي معهم ، و أفكر الآن في طرح الديوان الأول الكترونيًا ، ما رأيكم ؟ 

التصنيفات
خواطر ومقالات

انفلونزا الخنازير في المدارس

يقول المثل العربي ” رب ضارة نافعة ” ، فهل يمكن أن يكون الشيء ضاراً و نافعًا في ذاتH1N1 الوقت ؟ نعم ؛ و لا يوجد مانع شرعي و لا عقلي على ذلك ، أما من جهة الشرع فلا يمكن أن يقدر الله الشر المحض ، و إنما لا بد و أن في كل أمرٍ خير ربما يظهر أو يخفى علينا ، و أما من جهة العقل فذلك ظاهر لأن كثير من الأدوات التي نستخدمها يمكن أن يقال عنها بأنها سلاح ذو حدين ، و منفعتها و ضررها رهن باستخدامها .

لقد تضايقنا جميعًا حينما سمعنا عن مرض ” انفلونزا الخنازير ” ، و أصابنا القلق على صحة و سلامة أقرباءنا و أحبابنا ، و لكني مؤخراً على عكس كثير من الناس أشعر بالتفاؤل و الاغتباط ، و السرور الخفي ، كلما شاهدت

التصنيفات
خواطر ومقالات

نشكركم على الريالات العشرة

أتقدم باسمي و اسم زملائي المعلمين بأسمى آيات الشكر و العرفان الى وزارة التربية و10 rs التعليم على العشرة ريالات التي حصلنا عليها بعد 14 سنة من الانتظار حتى لا يقول أحد بأن المعلمين ناكرو الجميل و المعروف ، و لا أنسى أن أذكر نفسي و زملائي المعلمين باستغلال مبلغ التحسين في المستوى و الاستفادة منه ، فقد رفعوا من أجله القضايا و كاتبوا المسئولين و شكلت اللجان و تابعت تطوراتها الصحف و المواقع الالكترونية على الانترنت .

ماذا يمكن أن تفعل بعشرة ريالات ؟
بإمكانك زميلي المعلم أن تزود سيارتك بالوقود حتى يصل المؤشر إلى النصف إن كانت سيارتك صغيرة أما إن كانت كبيرة فلن يتجاوز مؤشر الوقود الربع !

التصنيفات
خواطر ومقالات

معرض الرياض للكتاب 2009

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ينطلق معرض الرياض الدولي للكتاب في دورته الجديدة يوم الثلاثاء السادس من شهر ربيع الأول الموافق للثالث من شهر مارس ويستمر لمدة عشرة أيام .

وقال معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محي الدين خوجه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : “إن الرعاية الكريمة التي يحظى بها المعرض من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله تأتي إيماناً منه حفظه الله بأهمية الكتاب في السياق الاجتماعي وبالدور المهم الذي تؤديه الثقافة في حياة الأمم وحرصاً من خادم الحرمين الشريفين على دعم التنوع الثقافي والتواصل مع الأمم والحضارات والاستفادة

التصنيفات
خواطر ومقالات

ليلة في قلعة الشعراء

أغمضت عيني ثم فتحتها ، و بدأت في قراءة السطر من جديد ، أقرأ كلمتين ثم تكبر الحروف شيئاً فشيئاً حتى تختلط و تختفي ، أنظر في الساعة : آه .. لقد تأخر الوقت ، طويت الكتاب ، و وضعته على المنضدة ، و سحبت اللحاف و غصت في نوم عميق ..
ما هذه القلعة العظيمة التي يشعُّ منها النور في هذا الليل المطبق بظلامه ؟!
ثم ما هذه الأصوات العالية ؟!
يبدو أن في هذه القلعة معركة حامية !
حثثت الخطى حتى دخلت القلعة ، فقابلني بهو مزدحمٌ بالناس ، فبحثت عن شخص يخبرني الخبر ، فلمحت الشاعر أحمد شوقي يصرخ في الناس و قد حمل سيفه قائلاً : بايعوني .. بايعوني .. ، ثم أنشد :