محفوظة في تصنيف ‘قراءات’

mcon.ico النزوع الأسطوري في الرواية العربية المعاصرة. للدكتور نضال الصالح

الأحد 31 أغسطس 2014

جذبني إلى هذا الكتاب عنوانه، فأنا مهتم بالأساطير والسرد، وله صلة ببحثي المكمل فيالنزوع الأسطوري مرحلة الماجستير عن العجائبي في الرواية، فالأسطورة أحد روافد السرد العجائبي، وقد استمتعت بقراءته في الأيام الماضية، وخاصة الباب الأول، ودونت بعض التعليقات، وأستأذنك قبل أن أعرضها عليك في ذكر معلومات النسخة التي بين يدي، فهي من منشورات اتحاد الكتاب العرب في دمشق، دون رقم طبعة، ومؤرخة بعام 2001م، في 255 صفحة من الحجم المتوسط.

في ص٧ انتقد المؤلف الدراسات السابقة بأن حيزها الزماني والجغرافي ضيق، وهذا صحيح إذا نظرنا إلى كل دراسة منفردة، ولكنه انتقاد لا يصدق عليها إلى نظرنا إليها مجتمعة، فهل هذا مسوغ للدراسة والبحث؟. ثم انتقدها بأنها وصفية وذكر بأن دراسته ستكون استقرائية، فهل يمكن الوصف دون الاستقراء؟.

في ص١٤ صاغ المؤلف المغامرات في نسقين إبداعيين أساسين دون تسمية للنسقين وجعل الأول ينتمي إلى حقل الأدب، وجعل الثاني مرتبطا بما هو شفاهي أو جمعي، فهل يصح أن نجعل هذا قسيما لهذا؟!. (المزيد…)

mcon.ico نظر في الشعر القديم. للدكتور حسين الواد

الأحد 24 أغسطس 2014

أثارت آراء عدد من الأدباء والنقاد العرب في العصر الحديث تجاه الشعر العربي القديم مثل طهنظر في الشعر القديم حسين والعقاد والمازني في قضايا معينة مثل الوحدة والبناء، أثارت عددًا من النقاد الآخرين أمثال مصطفى ناصف وحسن فتح الباب الذين يرون أننا بحاجة إلى قراءة ثانية للشعر العربي القديم أو إعادة النظر فيه، ويمكن أن نضع كتاب الدكتور حسين الواد “نظر في الشعر القديم” بين هذه الكتب، إلا أنه بحكم تأخره عمن سبقه يبدو أقل انفعالاً، وأكثر روية، وإفادة من المناهج الأدبية والنقدية الحديثة.

يتألف الكتاب من مقدمة وسبع مقالات في موضوعات وقضايا متنوعة عن الشعر العربي القديم، والنسخة التي بين يدي من إصدارات كرسي الدكتور عبدالعزيز المانع لدراسات اللغة العربية وآدابها، بجامعة الملك سعود، دون رقم طبعة، بتاريخ 1431هـ، في 195 صفحة من الحجم المتوسط، وقد قرأت الكتاب مرتين، ولخصت أفكاره تلخيصًا حاولت فيه أن أوجز الفكرة بعبارة صاحبها، يمكنك الاطلاع عليه بالضغط هنا، ودونت ملحوظات، يسرني اطلاعك عليها، وإبداء رأيك فيها.

(المزيد…)

mcon.ico نباتات في الشعر العربي

السبت 13 أكتوبر 2012

كتاب لطيف جذبني عنوانه، وطرافة موضوعه، فقد سبق وفكرت في جمع أسماء وصور النباتنباتات المذكورة في الشعر، وبدأت فجمعت بعضها، ثم أدركت أنه مشروع كبير يحتاج إلى تفرغ، وهو ما لا يتوفر لي، وبعد وقت قصير وجدت كتاب الدكتور “حسن مصطفى حسن” هذا، وما أجمل أن تخطر الفكرة في ذهنك ثم تجد أن غيرك قد كفاك عناء البحث وحول الفكرة إلى كتاب تجد فيه بغيتك، وربما أكثر.

النسخة التي بين يدي الطبعة الأولى من إصدار جامعة الملك سعود عام 1415هـ، في 287 صفحة من الحجم المتوسط، وتتلخص مميزات الكتاب في ذكر أسماء النباتات العلمية ورجوع المؤلف الى خمسة مصادر علمية في النباتات، والترجيح بين النباتات للوصول إلى اسم النبات العلمي الموافق للاسم العربي المذكور في الشعر إذا تعارضت الاقوال، ووضع صورة توضح شكل النبات المقصود.

الإشارات اللطيفة لما بين وصف النباتات ومناسبة ذكرها سواء كان تشبيها أم غيره، مثل إشارته ص ٢٨ لما بين سقوط البرد ثم ذوبانه والأسنان التي تبدو أثناء الابتسامة من سرعة الاختفاء. وذكر الوجوه التي يرد عليها ذكر النبات في الشعر، والحديث في الخاتمة عما ورد في الشعر من ذكر لجنس النبات دون تحديد لنوع، وما ورد في ثمرة العنب، وبعض الصور البديعة لأنواع معينة من النباتات في الشعر. (المزيد…)

mcon.ico مآل مكتبات علماء المملكة العربية السعودية

الثلاثاء 18 سبتمبر 2012

كتاب لطيف قد يتساءل القارئ عن سر انقداح فكرته الجميلة في ذهن مؤلفه، ولكن حدة هذامآل التساؤل ستخف إذا عرف القارئ أن مؤلفه مهتم بالتراجم والكتب معًا، وهو الأستاذ أحمد العلاونة مؤلف كتاب “ذيل الأعلام” وكتاب “التذييل والاستدراك على معجم المؤلفين”. النسخة التي بين يدي من إصدار دارة الملك عبدالعزيز رحمه الله تعالى، كتاب الدار الثامن عشر الصادر عام 1430هـ في 169 صفحة من الحجم الصغير.

قدمت الدارة للكتاب بمقدمة موجزة تحدثت فيها عن تطور الدولة السعودية في شتى مناحي الحياة حتى شمل العناية بالكتاب و المكتبات، و قدم المؤلف لكتابه بمقدمة تحدث فيها عما يميز مكتبات العلماء من غيرهم من انتقاء الكتب والطبعات والتحقيقات والمخطوطات والتعليق عليها، والإهداءات التي توثق وتؤرخ للعلاقات والصلات العلمية والثقافية والأدبية وربما الاجتماعية والعملية بين المهدي والمهدى إليه.

ذكر المؤلف في مقدمته أنه خرج من هذا البحث بنتائج منها أن هذه المكتبات لم تخرج خارج السعودية، وأن أكثرها وقف أو أهدي، ولم يبع منها إلا القليل، وأن هذه المكتبات تتفاوت في أهميتها، ولا يعني أن من بينها ما ليس له أهمية مهما كانت موضوعات الكتب فيها؛ لأن غالبية أصحابها عاشوا في زمن بداية ظهور المطابع في العالم العربي، أو على الأقل في بداية ازدهارها مما يعني أن مكتباتهم تضم كتبا تعد من أوائل ما طبع. (المزيد…)

mcon.ico أوائل المطبوعات السعودية

الجمعة 25 مايو 2012

كتاب لطيف ماتع عن أوائل المطبوعات السعودية في عهد الملك عبدالعزيز رحمه الله منأوائل-المطبوعات-السعودية إعداد حمادي بن علي محمد، و مراجعة و تقديم علي بن سليمان الصوينع، من مطبوعات مكتبة الملك فهد الوطنية، السلسلة الثالثة، رقم 39، و الطبعة التي بين يدي طبعة تذكارية بمناسبة الاحتفال المئوي على تأسيس المملكة العربية السعودية، طبعت في الرياض عام 1419هـ-1999م، مطبوعة على ورق فاخر مزخرف ملون من الحجم الكبير، في 151 صفحة، و قد اختار المؤلف مئة كتاب ليكون العدد موافقًا للمناسبة التي طبع الكتاب وقت الاحتفال بها، و المقصود بالمطبوعات السعودية تلك التي كان مؤلفها أو ناشرها أو طابعها على نفقته سعوديًا، وكذلك ما طبع داخل المملكة في تلك الفترة.

و يضم الكتاب مقدمة، و قائمة بالكتب المطبوعة على نفقة الملك عبدالعزيز رحمه الله، ثم أوائل الكتب السعودية المطبوعة حيث وضعت صورة لصفحة العنوان لكل كتاب، و نبذة عنه و عن مؤلفه، وفي آخر الكتاب وضعت الحواشي و التعليقات، ثم كشاف للأعلام، و كشاف للعناوين، و أغلب المطبوعات المذكورة في الكتاب هي من كتب العلوم الشرعية في التوحيد و عقيدة أهل السنة و الجماعة و الرد على مخالفيها، و الفقه الجنبلي و الحديث و التفسير و التاريخ، و أقلها في العلوم اللغوية و الأدبية. (المزيد…)

mcon.ico الكتب العربية النادرة: دراسة في المفهوم والشكل

الخميس 10 مايو 2012

كتاب لطيف يضم دراسة للأستاذ علي بن سليمان الصوينع في “مفهوم الكتب النادرةالكتب النادرة وشكلها”، والنسخة التي بين يدي من مطبوعات مكتبة الملك فهد الوطنية عام ١٤٢٧هـ/ ٢٠٠٦م بالرياض، السلسلة الثانية، رقم ٣٧، الطبعة الثانية “مزيدة ومنقحة” وعدد صفحاته ٢٧١ صفحة من الحجم المتوسط. وقد قرأت الكتاب كاملاً وكتبت ملخصًا لأفكاره، وعددًا من التعليقات، وختمت برأيي الشخصي في الكتاب بالإجمال كما هو مدون في السطور التالية:

مقدمة الكتاب

تحدث المؤلف فيها عن الطبعة السابقة والحالية لهذا الكتاب، وذكر أن الكتاب العربي يطبع غالبا طبعة واحدة عادية بخلاف الكتاب الأجنبي الذي يطبع منه في الطبعة الواحدة فئتين أو ثلاث متمايزة في جودة الورق والتغليف، وذكر أن الفئات المتمايزة في جودة الورق والتغليف للطبعة الواحدة للكتاب تلبي رغبات جامعي الكتب الذين يهمهم جودة محتوى الكتاب واكتمال شكله وأناقته، وذكر أن هناك رمزًا يوضع على الكتب المطبوعة على ورق مستديم (للحفاظ على الوثائق والكتب من عوادي الزمن لقرون عدة)، وختم بالحديث عن الصدى الطيب الذي لقيه كتابه هذا.

(المزيد…)