محفوظات يونيو, 2009

mcon.ico رحمة الله عليكِ يا أُخَيَّه

الأحد 28 يونيو 2009

كلما كتبت مسحت ، و كلما فكرت دمعت عيناي ، و إن آسى فلا آسى إلا على زوجك و ابنتيك ، و إلا فما الرحيل عن هذه الحياة بمحزن ، دار التعب و النصب ، و الكدر و الكَبَد ، و العزاء أنك صائرة إلى من هو أرحم بك منا جميعًا ، و الغبطة أنك أسبقنا لحاقًا بوالدي رحمة الله عليه .

ألم تكوني تبكين عليه قبل أن تغيبي عن الوعي ! فابشري بالخير ؛ فلقد لقيت الله موحدة صابرة ، أسال الله أن يجعل ما عانيته من المرض تكفيرًا و طهورًا و رفعةً لدرجاتك في الجنة .

لله ما أخذ و له ما أعطى و كل شيء عنده بأجل مسمى ، إنا لله و إنا إليه راجعون ، لا حول و لا قوة إلا بالله ، و الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه .

mcon.ico نشكركم على الريالات العشرة

الجمعة 19 يونيو 2009

أتقدم باسمي و اسم زملائي المعلمين بأسمى آيات الشكر و العرفان الى وزارة التربية و10 rs التعليم على العشرة ريالات التي حصلنا عليها بعد 14 سنة من الانتظار حتى لا يقول أحد بأن المعلمين ناكرو الجميل و المعروف ، و لا أنسى أن أذكر نفسي و زملائي المعلمين باستغلال مبلغ التحسين في المستوى و الاستفادة منه ، فقد رفعوا من أجله القضايا و كاتبوا المسئولين و شكلت اللجان و تابعت تطوراتها الصحف و المواقع الالكترونية على الانترنت .

ماذا يمكن أن تفعل بعشرة ريالات ؟
بإمكانك زميلي المعلم أن تزود سيارتك بالوقود حتى يصل المؤشر إلى النصف إن كانت سيارتك صغيرة أما إن كانت كبيرة فلن يتجاوز مؤشر الوقود الربع !
(المزيد…)

mcon.ico على قائمة الانتظار

الجمعة 12 يونيو 2009

لم يكن شيئاً مفاجئ book old

فأنا أعرفُ من قبلُ بأني

لم أكن أكبر همك !

و لنكن أكثر دقة …

لم أكن حتى لو همًا صغيرًا

من همومك !

(المزيد…)

mcon.ico القيادة في الرياض لعبة تصادم !

الجمعة 5 يونيو 2009

في الرياض تعودنا على الحوادث الخفيفة و الشنيعة ، نتجمهر في الشنيعة و يتعطل السير4r0ulox حتى و لو كان الحادث في الاتجاه المقابل !
و نتسامح في الخفيفة بكل سهولة و ربما لم ننزل من السيارة لنرى مقدار التلف الذي لحق بالسيارة و كأن شوارع الرياض أصبحت ميدانًا كبيرًا للعبة تصادم حقيقية ! بل إني ليخيل إليّ أحيانا و أنا أشاهد التجاوزات في السرعة من حولي أني في لعبة بلاي ستيشن !
يوم الإربعاء الماضي حصل لي حادث شنيع نجوت منه و الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه ، اعتبره ثاني أخطر حادث حصل لي و رأيت فيه الموت بعينيّ الاثنتين !
(المزيد…)