محفوظات يوليو, 2011

mcon.ico الميزات الجديدة في تحديث الآيفون و الآيباد رقم 4.3.4

السبت 23 يوليو 2011

حدثت أمس جهازي للتحديث رقم ٤.٣.٤ الذين أشيع عنه في بعض المواقع أنه لسد ثغرة4.3.4 الجيلبريك فقط و لن يكون فيه إضافة أي ميزات للجهاز، و لكن ظهرت لي بعد التحديث ميزتان اثنتان عبارة عن أزرار تحكم:
الأولى/ تحكم بالتنزيلات (برامج+كتب) على أجهزتك من ابل إذا كانت تمتلك أكثر من جهاز (آيفون، آيبود، آيباد) و تستخدم لها حسابا آيتونزيا واحدًا، مثلا قبل هذه الميزة كنت إذا حملت برنامجا على الآيفون يتحمل على الايباد أيضا بعد عمل المزامنة للآيباد مع حاسبك الشخصي بعد مزامنة الآيفون، و كان شيئا مزعجا للمستخدمين الذين يريدون أن يكون هذا البرنامج أو ذاك على الايفون فقط، و لكن ابل انتبهت لذلك الآن و منحت المستخدم الحق في التحكم بذلك.
الثانية/ تحكم أكثر بطريقة تحميل التنزيلات (كتب+برامج) فقد كان النظام قبل هذه الميزة يرفض تحميل التنزيلات عن طريق شريحة إذا كان حجمها أكثر من ٢٠ميقا و يطلب منك تنزيلها عن طريق الواي فاي أو عن طريق حاسبك الشخصي، طبعا كان ذلك تصرفا من أبل لحماية المستخدم من التكلفة الباهضة لتحميل تنزيلات كبيرة الحجم، و لكنه كان شئيا مزعجا للمستخدمين الذين يمتلكون خطوط هواتف ذات اشتراك انترنتي مفتوح، أما الآن فقد أصبح بإمكانهم مع هذه الميزة التحميل عن طريق الشريحة مهما كان الحجم.

(المزيد…)

mcon.ico تزفتيان تودوروف: الأدب في خطر !

الأحد 3 يوليو 2011

اقتنيت الكتاب من معرض الكتاب الماضي، و شرعت في قراءته قبل أسبوع تقريبًا، كنت قدaladab-va-katr انتهيت من قراءة نصف الكتاب تقريبًا حينما علمت من صديق لي أنه يقرأ في ذات الكتاب لمترجم آخر، و لأن هذه الترجمة الأخرى متوفرة في الإنترنت حملتها و قرأتها من البداية لعلها تكون أفضل من الأخرى.

و قد وجدت منذ البداية أن ترجمة عبد الكبير الشرقاوي "في 63 صفحة من إصدار دار توبقال المغربية" لهذا الكتاب من وجهة نظري أفضل من ترجمة منذر عياشي "في 61 صفحة من إصدار دار نينوى السورية"، بالإضافة إلى وجود أخطاء طباعية في ترجمة العياشي، و لا يعني هذا أن ترجمة العياشي سيئة جدًا، فقد ترجم أسماء كتب مذكورة في الكتاب لا أدري لماذا تركها الشرقاوي بلا ترجمة، أقول ذلك بالمقارنة بين ما استوعبته – كقارئ عربي – من الترجمتين، و ليس أدعاء مني بإجادة اللغة الفرنسية.

طبعًا من المفيد للقارئ و الكتاب أن يُترجم أكثر من مرة حتى تتم الترجمات بعضها إن كان في بعضها ضعف، أما بالنسبة إلى المترجم فلا أدري ما الفائدة من إعادة ترجمة كتاب إذا كان يعلم أن هناك من ترجمه قبله ترجمة جيدة، فقد صدرت ترجمة الشرقاوي "الطبعة الأولى" عام ٢٠٠٧م أما ترجمة العياشي "الطبعة الأولى" فقد صدرت عام ٢٠١١م.

(المزيد…)