محفوظات نوفمبر, 2011

mcon.ico التاريخ الهجري على الآيفون

الأربعاء 30 نوفمبر 2011

قبل أن استخدم الآيفون كنت أستخدم هاتفًا يعمل بنظام ويندوز موبايل، و كان يعرض التاريخklfa الهجري و الميلادي على سطح المكتب، فأعرف التاريخ بمجرد إضاءة شاشة الجوال، و لم يكن هناك من حاجة حتى لفتح القفل، بعد استخدام الآيفون افتقدت التاريخ الهجري كثيرًا، و لم تعوض ذلك الفقد برامج التاريخ الهجري أو الإضافات على برنامج التقويم؛ لأنها ببساطة لا تعرض لك التقويم حتى تفتح البرنامج، أو على الأقل حتى تفتح القفل، و لكني وجدت حلاً مؤقتًا حتى يصبح الآيفون قادرًا على عرض التاريخ الهجري على سطح المكتب دون حاجة لفتح القفل، الحل هو وضع التقويم الهجري على خلفية شاشة القفل بواسطة أي برنامج لتحرير الصور، خطرت في بالي الفكرة و أنا أتصفح برنامجًا للخلفيات عندما وجدت خلفيات تحمل التقويم لشهور ميلادية منفردة، فاخترت خلفيات من الانترنت و وضعت عليها تقويم شهر محرم لعام 1433 حسب تقويم أم القرى بواسطة برنامج الفوتوشوب، و معرفتي به محدودة جدًا بالمناسبة، هي فكرة بدائية، و لكنها جيدة لمحبي التغيير و التجديد، لأنهم ربما ينسون تغيير خلفية الجوال، و لكن مع التقويم، حتما سيتذكرون إذا كانوا في حاجة إلى التقويم مثلي، أرجو أن تعجبكم الخلفيات، و إذا كانت لكم معرفة بأحد برامج تحرير الصور فبإمكانكم وضع التقويم على الخلفية التي تريدون، و ربما أصنع خلفيات لبقية الشهور لاحقًا إذا وجدت وقتًا، كونوا قريبين. (المزيد…)

mcon.ico مفهوم الشعر عند إبراهيم عبدالقادر المازني

الخميس 17 نوفمبر 2011

تقديم

اعتمدت في استخلاص مفهوم الشعر عند إبراهيم عبدالقادر المازني[1] على ثلاثة مصادر:إبراهيم المازني رئيس، و هو كتابه “الشعر: غاياته و وسائطه”[2] الذي نشر أول مرة عام 1915م، و ثانويين، و هما كتاب “الديوان في النقد و الأدب”[3] للعقاد و المازني الذي نشر أول مرة في كتاب عام 1921م[4] ، و ديوان المازني الشعري[5] .

تمهيد

تحدث المازني في مقدمة كتاب الشعر عن الشعر طارحًا عدة تساؤلات رافضًا نفيَ أيٍّ منها، فلا بأسَ أن يُعدَ الشعرُ من أضغاثِ الأحلام و وساوسِ الأطماع، ثم ينكر على أفلاطون إخراجه الشعراء من جمهوريته، و من هنا يبدأ المازني في استعراض آراء مجموعة من النقاد في الشعر و الشعراء و مناقشتها، و كما وسع المازني من احتمالات ماهية الشعر وسع كذلك من احتماليات ماهية الشعراء، فعدَّ الإنسان حيوانًا شعريًا، و لعله شعر بأنه بالغ مبالغةً جعلته يحط من قدر الشعراء كثيرًا، فعاد واستدرك على نفسه، و أسبغ عليهم من الصفات ما ليس فيهم، فخرج من مبالغة و وقع في أخرى[6]. (المزيد…)

mcon.ico التطور الدلالي لكلمة: مشق

الثلاثاء 1 نوفمبر 2011

المَشْق في اللغة هو جذب الشيء ليمتد و يطول، و منه يقال أمتشق فلان سيفه، و سميMSHQ خط المشق في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه بذلك لأن حروفه ممدودة، وهو من أوائل الخطوط العربية.
ثم تطورت دلالة الكلمة لتطلق على كل خرقة بالية مكتوب فيها؛ لأن القدماء كانوا يكتبون على الخرق، و غيرها من المواد الصالحة للكتابة.
ثم تطورت دلالة الكلمة لتطلق على النماذج الرفيعة التي يكتبها مشاهير الخطاطين ليتعلم منها طلابهم بتقليدها ،وبعضها أصبح آثارا بعد وفاة أصحابها يتعلم منها الأجيال بعد الأجيال فيقال هذا مشق فلان و هذا مشق فلان، و استقرت دلالة الكلمة على ذلك رغم أن مشاهير الخطاطين تخلوا منذ زمن بعيد عن كتابة نماذجهم التعليمية على الخرق، وأصبحوا ينتقون لها جيد الورق. (المزيد…)