التصنيفات
تقنيات

تجربة شراء الكتب بواسطة الإنترنت

توجد ثلاثة مواقع عربية تبيع الكتب على الإنترنت حسب علمي، موقع النيل والفرات وهو أشهرها، وموقع أدب وفن وهو في المرتبة الثانية من حيث الشهرة، وموقع متجر سوق الكتبيين ويبدو بأنه موقع سعودي، لأنه يبيع بالريال السعودي.

مهما كان الموقع الذي تشتري منه، فكل ما تحتاج إلى هو بطاقة ائتمانية (فيزا، ماستركارد، أمريكان إكسبرس) وصندوق بريد خاص بك، أو لقريب لك، أو لجهة عملك، وعنوان منزلك، ورقم هاتفك، ولكن ما الذي يدفعنا إلى شراء أي سلعة بشكل عام وشراء الكتب بشكل خاص عبر الإنترنت؟ ما هي المميزات، وما هي السلبيات؟

أبرز المميزات أننا ربما نجد في الإنترنت ما لا نجده في البلد الذي نعيش فيه، أو المدينة التي نعيش فيها، بالإضافة إلى سهولة الحصول عليه، حيث تضغط مجموعة من الأزرار وأنت جالس في بيتك أمام حاسبك الشخصي، ثم تجد ما طلبته بعد أيام في صندوق بريدك المعلق بجوار باب بيتك.

أما أبرز السلبيات فتتمثل في التعرض للنصب والسرقة، ولذلك يتخوف معظم الناس من عمليات النصب والخداع التي تتم بواسطة الشراء بالبطاقات الائتمانية عبر الإنترنت؛ فيحجمون عن الشراء بهذه الطريقة، ولكن البنوك الآن توفر بطاقات خاصة بالشراء عبر الإنترنت أكثر أمانًا، كما أن لشهرة الموقع الذي تشتري منه وسمعته دور في الشعور بمزيد من الأمان.

أما فيما يخص الكتب فسوف أتحدث عن المميزات والسلبيات التي وجهتها من خلال تجربتي في الشراء من موقع النيل والفرات ، ولعل أهم مميزات الموقع أنه أكبر موقع من حيث كثرة الكتب المعروضة، وأبرز السلبيات هي ارتفاع ثمن الكتب وتكلفة شحنها ، حيث تصل تكلفة الشحن إلى ثلث ثمن الكتب تقريبا!.

من مميزات الموقع أنك تستطيع البحث عن أي كتاب من خلال محرك بحث الموقع، ولكنه يخفق في البحث حينما تكتب أكثر من كلمة، وإذا كتبت كلمة واحدة كان البحث غير دقيق، وخرجت لك نتائج كثيرة، قد تتعب في البحث فيها عن مرادك.

من مميزات الموقع أنك تستطيع أن تضيف إلى سلة الشراء ما تريد، ثم تغادر الموقع قبل إتمام الشراء، فإذا عدت لتكمل التسوق وجدت ما وضعته في سلتك محفوظًا، بشرط أن لا تمسح ملفات التعريف من متصفحك، كما يمكنك إضافة أو حذف ما تريد من الكتب حتى بعد إتمام الشراء إلا إذا قام الموقع بشراء الكتاب بالفعل من أجلك.

ومن السلبيات أن الموقع لا يمتلك بعد الكتب المعروضة، لذلك قد تفاجأ عندما تختار كتابًا كتب بجواره بأنه متوفر، ثم تصلك رسالة من الموقع بأنه نفد!، أو بأن النسخة الموجودة هي آخر نسخة، ولذلك تم رفع ثمنها !، فهل توافق على ذلك؟! .

ومن السلبيات تأخر إعداد طلبيتك من الكتب وجمعها، حيث يشير الموقع عملية الإعداد قد تستغرق أسبوعين غير المدة التي يستغرقها الشحن، وقد استغرقت طلبيتي شهرًا كاملاً، ربما لأني أضفت إليها المزيد بعد إتمام عملية الشراء، وربما لأن إجازة عيد الفطر ساهمت في زيادة المدة.

ومن السلبيات أن الكتب الممنوعة ربما لا تصل إليه، و المشكلة الحقيقة أنه لا توجد قوائم معلنة للكتب الممنوعة، فربما تطلب الكتاب وتدفع ثمنه، ثم يصادر قبل أن يصل إليك، ولا تستطيع الحصول عليه، ولا استرداد ثمنه، لأن الكتب المصادر لا تعود من حيث أتت.

سمعت أن موقع أدب وفن يرسل قائمة الكتب إلى وزارة الإعلام قبل إرسالها حتى يتم التأكد من عدم احتوائها على كتاب ممنوع، والتأكد بالتالي من عدم وصول أي كتاب بسبب كونه ممنوعًا، ولكن قد لا يكون لهذه الميزة أهمية أن كان ما سمعناه من أن وزير الإعلام قد صرح بأن الكتب المستخدمة استخدامًا شخصيًا لا تصادر عند دخولها إلى المملكة.

وبعد كل هذه السلبيات أنصح من يريد الشراء بالبحث عن الكتب التي يريدها داخل مدينته جيدًا قبل طلبها من الإنترنت، أو انتظار معارض الكتاب إن كان يستطيع الانتظار، فإن لم يستطع، وبحث عن الكتب وتأكد بأنها غير موجودة، فليكن مستعدا لتحمل التأخير في وصول الكتب إليه، وارتفاع ثمنها.

وهذه صور للأغلفة الكرتونية والصندوق الكرتوني الذي أرسلت الكتب بداخلها، قبل الفتح وبعد الفتح، وللكتب التي طلبتها:

تحديث: ظهرت بعد ذلك موقع كثيرة لبيع الكتب على الإنترنت، منها موقع جملون، وموقع بوكس كوم، وموقع نادي الكتاب، وموقع وراق، وموقع وراقون، ومتجر ورقات، وغيرها، ونشط آخرون للاستفادة من مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقاته في بيع الكتب وشرائها، مثل أصحاب المكتبات التجارية، وأصحاب محلات الكتب المستعملة، والأفراد الذين لا يملكون محلات، ولا مواقع، وتعددت وسائل الدفع، كالبطاقات الائتمانية، والعادية، والتحويل، والإيداع، والدفع عند الاستلام، ولم يعد المشتري بحاجة إلى بريد كالسابق، واكتفى البائع برقم جوال المشتري، وموقعه في تطبيقات الخرائط.

بواسطة صالح الهزاع

مدون سعودي

4 تعليقات على “تجربة شراء الكتب بواسطة الإنترنت”

باركك الربّ ..

لو تراكمت كل كتبي المفضلة لدي هكذا لن أقرأها .. 😀

ببساطة , لأن مزاجي غريب ..!

ماشاء الله معلوماااااااااااااااااااات جديدة علي

أعتقد أن السفر إلى صر سيكون أوفر وأسرع

ما شاء الله الله يعينك على قراءة كل هذه الكتب

لكن عندي سؤال: هل هذه الكتب التي طلبت غير موجودة لدينا؟؟ ثم كيف الأسعار هل هي منافسة؟ ثم ماذا عن قيمة الشحن؟

تحياتي

أكتب تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.