mcon.ico السيرة الذاتية

1
يقال بأن نوفمبر هو شهر الحب و الجمال و المطر ، فإذا احتفلت ذرة التراب بقطرة المطر ، و عبقت أنفاسك برائحة الأرض الندية بعد صيف طويل لاهب ، و اعتدل مزاجك ، فاعلم أنك في شهر نوفمبر ! في أجواء نوفمبر الاحتفالية ، و في مستشفى الشميسي بالرياض ، جئت إلى هذه الدنيا ، و إلى أسرتي الكبيرة في الثاني و العشرين من نوفمبر لعام 1976 كما تقول شهادة ميلادي !.
2
لا أذكر عن طفولتي الكثير ، و لكنني أذكر أنها كانت سعيدة بالإجمال ، ما أذكره بشكل جيد هو بداية الدخول إلى المدرسة ، و ذلك البساط المقلم بالأحمر و الأزرق المفروش على البحص في فناء المدرسة ، و أكياس الفش فاش التي أختفت سريعًا و حلت بدلاً منها العصا المخيفة ، و عذوبة قصار السور ، و الأصول الثلاثة التي حفظناها في (2/ب) كما نحفظ أسماءنا و أستاذ العربي في الصف الرابع الذي كتب ( لم ) و ( لن ) و ما تفعله في الفعل المضارع على الجدار لكي لا ننساها أبدًا ! ، و أستاذ التعبير الفلسطيني في الصف السادس الذي أخافني عندما هب بحماس و هو يقرأ دفتري مشيدًا بعبارة كتبتها كان منها هذه الكلمات ( العالم بأسره ) ! ، و أستاذ الرسم الذي أهداني كراسة جديدة و علبة ألوان ، و أستاذ الخط الذي كان يطلب مني كتابه الجمل الموجودة في كراسة الخط العربي على السبورة لكي ينقلها الطلاب ، ما أجملها من أيام ! .
3
كنت أهوى الرسم و الخط كثيرًا ، و قد احتفظت بتلك الكراسات من الابتدائية إلى الثانوية و لكن أكثرها فُقد بعد ذلك ، لكن ما زلت احتفظ بكتابٍ في الخط العربي أهداني إياه أخي الأكبر و أنا في الصف السادس ، فرحت به كثيرًا ، و الكتاب لعميد الخطاطين هاشم محمد البغدادي ، و هو من أروع كتب الخط العربي ، و في المتوسطة رسمت بعض اللوحات التي علقت على جدارن المدرسة ، و قد كانوا يسمونني خطاط المدرسة ! كنت أفكر في دارسة الرسم بعد الثانوية و لكنني غيرت رأيي بعد ذلك ، أخذت أكثر من دورة على يد الخطاط السوري طاهر الآغا – له كتب في الخط موجودة في المكتبات – الذي أهداني قلم بوص ( قصب ) كتبت به كثيرا و مما كتبت اسمي الموجود أعلى هذه الصفحة ، و أشياء أخرى و سأعرض بعض اللوحات الخطية هنا بإذن الله .
4
في الثالثة المتوسطة عشقت اللغة العربية و قررت دراستها ، و بدأت أقرأ كثيرًا ، كنت أقرا كل شيء تقريبًا ، ابتداءً من الكتب المدرسية التي أقرأها من حين تسلمها إلى ما يذكره الأساتذة من كتب ، و حتى النشرات التي تأتي مع الأدوية ! ، و إذا قرأت كتاباً و أعجبني بدأت في البحث عن كتب المؤلف الأخرى و قراءتها ، في تلك الفترة قرأت للأديب علي للطنطاوي ، و الأديب مصطفى صادق الرافعي ، و الروائي محمد عبدالحليم عبدالله ، و الشاعر عبدالرحمن العشماوي ، و غيرهم ، بدأت في حفظ القرآن الكريم في الثالثة المتوسطة ، و لم تمض السنة حتى حفظت عشرة أجراء ، و قررت الدراسة بالمعهد العلمي التابع لجامعة الأمام ، كان لي مطلق الحرية في اختيار ما أريد ، و لم يجبرني أحد في يوم من الأيام على شيء ، لذلك تحملت مسؤولية قراراتي ، ولم أندم عليها أبداً و لله الحمد .
5
في السنة الأولى الثانوية بدأت كتابة الشعر ، و في تلك الفترة قرأت ديوان الشاعر إبراهيم ناجي ، و كل ما يصدر عن الدكتور غازي القصيبي من جديد ، و دواوين الشاعر نزار قباني ، و ( الأيام ) لطه حسين ، و جملة من كتب أنيس منصور، و بعض روايات يوسف السباعي ، و غيرهم ، و في المعهد وجدت أمامي مناهج دسمة ، ففي العقيدة درسنا الواسطية و الحموية لشيخ الإسلام ، و في الفقه درسنا الزاد ، و في الحديث عمدة الأحكام ، و في النحو ألفية ابن مالك ، و درسنا الفرائض ، و العروض ، و البلاغة ، و الأدب ، و مازلت احتفظ بتلك الكتب ، و بالنسخة التي أهداني إياها أستاذ الأدب من كتاب ( شاعر و قصيدة ) للعماد مصطفى طلاس ، كان الكتاب ممتعا و يضم أجمل و أشهر القصائد العربية على مر العصور.
في تلك الفترة حفظت عشر أجزاء أخرى من القرآن الكريم ، لم أكن مستعجلا لعلمي بأني سأحفظ العشرة الأخيرة ضمن منهج القرآن الكريم في الجامعة لذلك كنت أتوقف للمراجعة كثيراً .
6
تخرجت من الثانوية ، و بالطبع كنت مسرورًا بذلك و لكن فرحة أهلي كانت أكبر من فرحتي ، فرحت لفرحتهم أكثر ، كنت أرى أني لم أحقق ما أريد بعد ، و بعد الثانوية كان هدفي واضحًا ، إنها كلية اللغة العربية فتقدمت إليها ، و تم قبولي ، و هناك عشت الحلم ، و قضيت الوطر ، و صاحبت أخوة يشاركوني شغفي باللغة .
درسنا على مجموعة من الدكاترة من المتميزين منهم الدكنور الشاعر عبدالله بن سليم الرشيد الذي عرضت عليه بعض قصائدي ، و استفدت منه كثيراً ، و منهم الدكتور الشاعر حبيب بن معلا المطيري الذي أقام لنا أصبوحة شعرية شاركت فيها مع عدد من الزملاء الشعراء ، و الدكتور الشاعر أحمد بن عبدالله السالم ، أما الدكتور الشاعر عبدالرحمن العشماوي فلم ندركه للأسف .
في تلك الفترة قرأت لتركي الحمد الثلاثية و لعبدالرحمن منيف الخماسية ، أعجبني أسلوبه و نفسه الروائي الطويل و لكني لم استطع قراءة المزيد له ، بدأت أشعر بأنه يكرر نفسه و يسخر أدبه لفكر معين ، و قرأت (سبعون) لميخائيل نعيمة ، و غيرها.
7
تخرجت من الكلية عام 2000 ، و قد كنت سعيدًا جدًا هذه المرة ، شعرت بالفخر ، لأول مرة في حياتي أحس بأني أنجزت شيئًا كبيرًا ، كان أفضل مجال للعمل أمامي هو العمل في مجال التربية و التعليم ، لم يكن عندي مشكلة في ذلك ؛ فقد كنت و مازلت أحب التعليم ، عدت للمدرسة و شاهدت مشاهد لم أشاهدها منذ سنين ، و لكن من زاوية أخرى هذه المرة ، لكني واجهت بيئةً محبطةً جدًا ، لن أتحدث بالتفصيل ، فالحديث عن التربية و العليم ذو شجون ، و سيخرج بنا عن الموضوع الأساسي لذلك قد أفرد له تصنيف جديد في المدونة .
نسيت أن أقول لكم أني توقفت تقريبًا عن كتابة الشعر من آخر سنتين في الكلية و حتى صدور ديواني في سبتمبر عام 2007 ، ثم عدت لكتابة الشعر مرة أخرى ، كنت أحلم بطباعة ديواني بعد التخرج ، و لكني انغمست في مشاغل الحياة ، و سوفت كثيراً ، حتى جاء ذلك اليوم الذي طلب مني شخص عزيز طباعته ، و شجعني على ذلك ، فاستعنت بالله و بدأت في البحث و السؤال عن الإجراءات و عن دور النشر ، و قد كانت تجربة جديدة استفدت منها كثيرًا ، و تعلمت بعض الأمور في عالم الطباعة و النشر ،  كتبت عن هذه التجربة
هنا .
8
عرفت النت عام 2002 تقريبًا ، كتبت في بعض المنتديات هنا و هناك بأسماء مستعارة ، بعضها كان متخصصاً ، و بعد فترة شعرت بالملل و الشتات ، ثم عرفت المدونات ، و بدأت أهتم بها أكثر ، و فكرت في عمل مدونة لي ، و لكني كنت أجهل كيفية إنشائها و التعامل معها ، بالمصادفة قال لي صديق أنه يعمل على إنشاء موقع له ، فأخبرته برغبتي فدلني شخص حجز لي (الدومين) ، و قرأت مجموعة من المواضيع في منتديات عرب وورد بريس ، و ركبت المدونة بنفسي و غيرت في القالب الافتراضي ، و بعد ما انتهيت شعرت بأني أوجدت لي وطنًا ، و أنشأت لي بيتًا ، الحقيقة أني أشعر براحة كبيرة في الكتابة هنا مع أني أكتب باسمي الصريح ، و الدليل على ذلك أنني تحدثت عن نفسي في هذه الصفحة كثيرًا دون أن أشعر ، حكيت لكم ما يمكن أن يقال عن حياتي ، عن طموحي ، عن أحلامي ، لتبقى محفوظةً ، فربما ينساني الجميع ، و ربما أنساها أنا !

11:48 مساء الثلاثاء 19 فبراير 2008

تحديث :

9
في مطلع 2010 توفرت لي الفرصة لإكمال دراستي ، و التسجيل في الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ، لم أفكر في تغيير تخصصي الذي أحبه – اللغة العربية – ، بل إنني تخصصت فيه أكثر ، و أقربت من الفرع الذي  أحبه أكثر ، و هو الأدب ، تم قبولي و الحمد لله ، شعرت بأن حلمًا من الأحلام التي حدثت بها نفسي طويلاً و لكن لم أبح به قد أصبح ممكنًا ، تعلمت بأنه لا يكفي أن ننتظر الفرصة حتى نغتنمها ، بل يجب أن نكون مستعدين لها ، فربما تتاح لنا و نحن غير مستعدين ، كتبت عن تجربة القبول
هنا ، بإمكانكم الاطلاع عليها بالتفصيل ، و أنا أدرس الآن من جديد ، و أشعر بضيق الوقت لأنني أعمل في الصباح و أدرس في المساء ، دعواتكم لي بالتوفيق .

11:05 صباح الجمعة 26 مارس 2010

تحديث :

10
قبل أسبوعين تقريبًا تسلمت النسخ الخاصة بي من دار الكفاح التي تولت طباعة و نشر ديواني الثاني ” توسلات إلى عبرة مكبوتة ” ، هل كنت أتوقع أن أنشر ديوانًا ثانيًا عندما نشرت الأول ؟ في الحقيقة كانت التوقعات متساوية ، ربما نعم ، و ربما لا ، و لكن من منا يعرف ماذا سيفعل في المستقبل ؟!
معظم ما نشرته في الديوان كتبته في السنوات الثلاث الماضية ، و ربما كان أغلبه أيضا بتأثير من حالة ضجر شخصية ، و بعدما انتهت ، أو انتهى أثرها على الأقل ، جمعت ما كتبت و شعرت بأنه يمثل فترة من حياتي ، و لا بد من نشره حتى أطوي هذه الفترة و اتطلع إلى المستقبل ، و سوف تلحظون عندما تقرؤنه الفرق بين الأول و الثاني ، سوف تجدون بعض المشاعر الأبوية ، و الأسرية ، و ملامح من الحياة الاجتماعية ، حاولت أن أتقمص المرأة أكثر من مرة ، ربما نجحت و ربما أخفقت ، أترك الحكم على تجربتي للقارئ المتذوق .
كما حاولت التعبير عن مشاعر الأمة تجاه ما يحدث عالميًا لأول مرة ، هل هناك المزيد ؟ لِم لا.

8:10 مساء الإربعاء 14 يوليو 2010

31 تعليق على “السيرة الذاتية”

  1. يقول Mohammed Albousaif:

    أستاذي الكريم/ صالح بن عبدالله الهزاع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته… تحية طيبة وبعد.

    أنت أنت… فعلاً أنت من أحتاج… لدي مليون استفسار هام وضروري جداً وأتمنى أن أتواصل معك عن طريق الإيميل ويا ليت يكون هوتميل حتى يكون التواصل صوتي –إذا تكرمت- خصوصاً وأني مقيم في استراليا ولست في السعودية.

    امل من الله ثم منكم الرد في أقرب فرصة… وسوف تقدم لي بذلك خدمة العمر. وشكراً لك مقدماً.

    أخوكم / محمد

  2. يقول بسام الهزاع:

    سيره طيبه وحافله بالنجا ح
    اتمنى لك الهناء والسعاده

  3. يقول zgaaan:

    ما شاء الله (f)

    تبارك الله 8)

  4. يقول نواف ألأحزان:

    استاذي الفاضل صالح الهزاع الف الف مبروك من القلب وانا في الحقيقة كنت اتوقع ظهورك اماما في الادب يوما من الايام وقد صدقت نبوئتي فيك .

    صديق قديم :

  5. لا ادري هل اهنك على ماوصلت اليه ام اهنئ نفسي اني كنت اعرفك

  6. يقول حبيبتي انا من تكون:

    ي أجواء نوفمبر الاحتفالية ، و في مستشفى الشميسي بالرياض ، جئت إلى هذه الدنيا ، و إلى أسرتي الكبيرة في الثاني و العشرين من نوفمبر لعام 1976 كما تقول شهادة ميلادي !.

    اشكر ربي على هبته في هذا اليوم

    الف الحمد والشكر لك يارب .

  7. يقول شروق:

    صالح عبد الله الهزاع
    سمعت عتك وكم تمنيت ان اقرا لك
    و لا تعلم مدى سعادتي عندما وجدت ديوانك في احدى المكتبات
    اتمنى لك الاستمرار على ما انت عليه

    دمت للادب منبراً ( على الاقل من وجهة نظري)

  8. يقول عيد - عبدالله السليمان:

    طيب ما قلت يا شاعرنا الكبير , ماذا تعمل الآن وهل مشاغلك الحياتيه المعيشية , قريبة من الوجدانيات والشعر ام لا ؟؟

  9. يقول ود عتيق الزهراني:

    صالح الهزاع نحتاج دائماً الى الفضفضة عن ماضينا ..

    ولو نلاحظ بأننا لانفضفض الا عن الاشياء الحسنة في ماضينا ..

    وكأنه شيء مقدس أو هو كذلك ..

    ستمتعت ل\قراءتي سيرتك ..

  10. يقول عمرو العمرو:

    سيرة رائعة وجهد مميز اخي صالح

  11. سيرة عطرة غنية عن التعليق..

    اتمنى لك التوفيق صالح..

  12. يقول طـالبك حـاليا:

    سيره ذاتيه مبااركهـ انشاء الله يا استاذي صـالح الهزااع

    واتمنى كل الشكر لكـ

    طالبك\احمد

  13. يقول rose-princess:

    السلام عليكم
    لاول مرة ادخل على هذا الموقع ولاول مرة اقرأعن شخص مثلك
    لم يكن هدفي القراءة ,بل كان هدفي البحث عن صورة في مخيلتي تساعدني على تجسيد ما بداخلي لشخص عزيز علي فقدته
    لكن عندما قرأت عن من احب الرسم مثلي وجدت انه من الجميل والرائع ان اكتب لك تعليقي …
    اروع ما في الحياة الاحساس ,والخيال ,والتصميم على النجاح
    فخيالنا الجميل يذيد من احساسنا بروعة الحياة والتصميم والاصرار على تحقيقي ذاتنا لراحة انفسنا واسعاد من حولنا وافادتهم
    ادام الله عليك نعمه والمسلمين
    هنيئا لك ما وصلت اليه ,اتمنى لك السعادة يا استاذي العظيم
    واتمنى ان اتواصل معك دائما ,فأنا احببت الرسم بالفحم واقلام الرصاص كما انني اصمم إضاءات رائعه,احمدالله على نعمه

  14. اخي صالح الهزاع تشرفت بحضور مدونتك الراقيه واتمنى لك كل خير

  15. يقول لحن كأيام الخريف..:

    أخي الكريم .. شعرت وأنا أقرأ كلماتك , أنني أمام أحد نوابغ الأدب , ويبدو أنك كذلك -ماشاء, تبارك ربي- خاصة في الطفولة الحافلة بالثقافة والتحفيز .. التى كانت على العكس تماما على ماهي عندي , فأنت تقول المعلم (الفلسطيني ) أشاد بعباراتك في التعبير , بينما أنا كادت تصفعني على وجهي المعلمة ( السعودية !!) وهي تصرخ بأعلى صوتها : اعترفي من كتب ذلك لكِ..!! لكن ولله الحمد اهتمام والديّ أعاد لي الثقة التي انتزعتها مني (تلك) في الصف الرابع ..!!
    والدليل على ذلك إصراري على الحصول على درجة الماجستير وإن كتب الله لي ولك الدكتوراة , على يد أساتذة فضلاء تعرفهم حق المعرفة .. فأنا زميلة لك في هذا القسم .
    فما بقي لي إلا أن أشكر تلك المعلمة فـ( ربّ ضارة نافعة )!!..

  16. يقول نوره:

    مشاء الله تبارك الله
    ربي يوفقك وينولك مرادك

  17. يقول ميايس:

    سيرة عطرة
    دعواتي لك بالتوفيق (f)

  18. يقول غير حياتك:

    سيرة ومسيرة موفقه بإذن الله,,
    كن بخير

  19. يقول ابو وليد:

    كم يفخر الانسان ان يكون قريب من شخص مثلك كيف لا وهو سيسعد بالحديث معك والفائده منك واعترف اني استفدت منك كثيرا لانك كريم في عطائك ومعلوماتك ويعلم الله اني فرحت بتفوقك في الماجستير.
    حبيت اسلم عليك واتواصل معك ويازين الدوام. ;)

  20. يقول طالبة ماجستير:

    أخي العزيز / صالح الهزاع

    سيرة عطرة مليئة بالجد والمثابرة والبحث عن كل ماهو جديد في عالم

    الأدب والأدباء ، والعلم والمعرفة ، تشرفت كثيراً بمعرفتك والنهل من معين

    اجتهادك دمت قلباً محب للخير وفقك الله لمايحبه ويرضاه . :)

  21. يقول عبدالرحمن ابراهيم الجليفي:

    ما شاء الله عليك ,,

    بصراحه مدونة تشكر عليها دائما مبدع بـ قلمك

    الله يوفقك ويسعدك يارب

    (f)

  22. يقول abdullah:

    ماشاء الله سيرة حافلة بالإنجازات……..

  23. يقول احد طلابك:

    تحية تطيبة
    اسعد دوما بمعرفتك بصفتك معلمي في اللغة العربية
    لا اكاد افكر باللغة العربية الا واراك امامي واقفا
    اعجبني قلمك الذي شققت به طريقك الى الحياة
    اتمنا لك مزيدا من التوفيق … (f)

  24. يقول طالب من طلابك:

    قليل هم الذين يبحرون بنا في حبر اقلامهم الخاصة و
    يكتبون الحروف .. والكلمات .. من احاسيس صادقة ويشعرون بما يكتبون
    فأنت منهم داعيا الله ان يوفقك ويسدد خطاك مع تمنياتي لك بالتوفيق
    (f)
    (f)

  25. يقول صلاح عبدالله السبيت:

    بينما كنت أتجول بين صفحات هذا العالم الذي قرب كل بعيد , باحثاً عن كتاب بعنوان اضغط الزر وانطلق لروبين سبكيولاند تفاجئت بأنني أقف بدون مقدمات أمام زميل قديم , وكأني ابحث عنه من زمن طويل فما تملكت نفسي إلا وأنا مسرعاً أدرج هذه المدونة ضمن المفضله خشية من أن تحجب عني .
    لك كل التقدير والإحترام من زميل جاورك في السنوات الثلاث في معهد إمام الدعوة العلمي واسعد بالتواصل معك تحياتي ,,

  26. يقول عبدالعزيز ماجد الكثيري:

    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين اما بعد انا طالب من طلبة الاستاذ صالح انا في الصف الاول ثانوي وقد لاحظت على الاستاذ ملاحظة شديدة ان الاستاذ صالح طيب القلب ورحوم لم ارى قط مثل طيبة الاستاذ واتمنى له التوفيق وارجو من الله ان يعطيه. الصحه والعافيه وشكراً

  27. يقول سعود عبدالعزيز الفنتوخ:

    عندما قال لي احد زملائي في المدرسة بأن استاذ مادة الادب في مدرستي شاعر لم اصدقه في بداية الامر ولكنه نصحني بالبحث عن الاستاذ في شبكة الانترنت فبعد رجوعي للبيت من المدرسة سارعت الى جهازي وبدأت بالبحث عن الاستاذ صالح فوجدت مايسر العينين ويطرب الاذنين فبعدها تمعنت في البحث عن الاساذ صالح فتبعته في التويتر وأُعجبت به في الفيس بوك وهذا انا الان اقلب صفحات مدونته مستمتعا بسماع قصائده التي لاتوصف وقراءة سيرته الجميلة وهذا انا اقول بأني اشكر الله الذي اتى بهذا الاستاذ الفاضل الى مدرستي وأني اتمنى له التوفيق والسداد في كل أمر يشتغل به الان او مقبل عليه في المستقبل وان يرزقك الله الصحة والعافية ويبعد عنك كل سوء

    احد طلبة الاستاذ صالح الهزاع

  28. يقول عبدالله محمد العريني:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اهنئك يا استاذي العزيز بهذا النجاح الذي حققته في حياتك المهنية وإن شاء الله يحقق لك مطالبك كلها.
    طالبك : عبدالله محمد العريني

  29. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ، استاذي الكريم صالح كم انت مبدع لم اكن اتوقع كل هذا منك ، الان علمت ان كل ما كنت تفعله من مزح وغرابة كانت فقط للمداعبة

  30. يقول طالبة دراسات عليا:

    السلام عليكم

    كم هو رائع أن نقرأ لأشخاص ناجحين في الحياة وفي مسيرتهم العلمية .. يملكون الطموح والتحدي ويخلصون للغتهم العربية

    مزيدا من الإنجازات بإذنه تعالى

  31. يقول عبد الله عب الكريم:

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أأنت ذلك الشخص الذي كنت … ، لم أكن أتوقع هذه سيرتك لا بد أن يكون لسيرتك كتابا

    واصل مسيرتك في كتابة سيرتك وأتمنى أن لا تدرّس مادة اللغة العربية ، كن مدرسًا لسيرتك

    لأنها تحمل القرار الصحيح وعند قرائتها تشعر بأنك تقرأ عن رجل لا يحب أن يعيش في القاع

    وإنما يحب أن يعيش فوق القمة ( طبقة الأوزون ) .

    شككرا يا أستاذ استفدت من سيرتك وأقول لك

    (( واصل مسيرتك في كتابة سيرتك )) .

    والسلام عليكم

-

كتابة تعليق